الخميس، 9 فبراير، 2017

Saudi princess says new travel rules 'not ban on Muslims'

Saudi Princess Basmah bint Saud has defended the choice of countries listed in US President Donald Trump's travel restrictions. In an exclusive interview with DW's Brent Goff she said that the idea of a ban on Muslims was "more media than it is fact."


الجمعة، 3 فبراير، 2017

الأميرة بسمة بنت سعود: عندما تقرر المرأة السعودية قيادة السيارة فستفعل ذلك


الخميس، ٢ فبراير/ شباط ٢٠١٧/ صحيفة "الرياض بوست الألكترونية"
من جدة نعيم مسعود 
أكدت الأميرة بسمة بنت سعود في حوار مع صحيفة إسبانية أنه بالإمكان تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في السعودية وهو الهدف العالمي الذي تسعى كل الدول لتحقيقه مشيرة بأن المرأة السعودية بإمكانها قيادة السيارة إذا أرادت ذلك.  
صحيفة ABC  الاسبانية أوردت في هذا السياق حوار مع الاميرة بسمة بنت سعود  أكدت فيه بأن الأميرة أوضحت في إجابتها حول أوجه الاختلاف بين الملك الاسباني فيليب الثاني  ووالده خوان كارلوس إلى أنه من المثير للاهتمام رؤية ملك شاب  على غرار الملك فيليب الثاني  على عرش أحد الدول القوية  كما من يمكن ملاحظة حيويته ونشاطه من خلال تحركاته الدبلوماسية وخطاباته مضيفة بأن ذات الامر ينطبق على السعودية التي تعطي أهمية كبيرة للشباب كجزء من خطتها نحو التغيير.
وتستدل الاميرة بسمة على ذلك ببروز أسماء شابة في الحكم في السعودية منذ تولي الملك سلمان العرش في المملكة حيث أعطى دورا بارزا ومهما لولي العهد  الامير محمد بن نايف (56 سنة) و خاصة لولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان (31 عاما)  مضيفة بأنه من الطبيعي للسعودية التي يمثل الشباب نسبة 70 في المئة من سكانها أن تعطي الفرصة لجيل شاب  لقيادة البلاد والتواصل  والتفاعل مع الشباب السعودي.
وفي ذات السياق أكدت الأميرة بسمة بأن مثل هذا التغيير الذي حصل في السعودية  من الصعب بأن يحدث في بلدان مجاورة لها مضيفة بأن الانتقادات التي مازالت  موجهة  للمملكة لن تثنيها عن السعي لمزيد من التغيير الذي لن يستسلم السعوديون إلا بتحقيقه.
وعن موقع المرأة السعودية في خطة التغيير السعودية أوضحت الاميرة بسمة بأنه لا يمكن تجاهل التقدم الكبير الذي أحرزته المرأة السعودية والحقوق الكبيرة التي إكتسبتها في السنوات الاخيرة مضيفة بأنها تمكنت عام 2015 من التصويت في الانتخابات كما أصبح تمثيلها  قويا  في مجلس الشورى السعودي.
وعن سؤال إمكانية تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في السعودية على غرار سويسرا وبريطانيا التي عاشت فيهما أكدت الاميرة بسمة بأن السعودية تهدف كعدد كبير من دول العالم إلى تحقيق هذا الهدف المنشود مشيرة إلى أن إحدى ال "كانتونات "  في سويسرا لم تمنح المرأة السويسرية  الحق في التصويت على القضايا المحلية حتى عام 1991 مضيفة بأن المراة السعودية متى أرادت أن تقود السيارة فبإمكانها ذلك بما أن التغيير ينبع من رغبة المجتمع في تحقيقه.  
و في أجابتها عن سؤال الصحيفة حول كيفية  المضي قدما في إحداث تغييرات إجتماعية في بلد تحكمه الشريعة أكدت الاميرة بسمة بنت سعود بأن التغيير يجب أن يكون متأصلا في أذهان السعوديين وبأن الأمهات السعوديات مطالبات  بتربية الأطفال على  احترام أكبر لحقوق المرأة  وتقاليد  وتراث وعادات المملكة .


الخميس، 2 فبراير، 2017

Basmah bint Saud: «Si las mujeres de Arabia Saudí deciden que quieren conducir, conducirán»


Angie Calero
Actualizado: 29/01/2017 08:37h.
Guardado en: Gente&Estilo Gente
Combina el hiyab con cazadoras de cuero estilo «perfecto» repletas de pedrería. Prefiere vestir con colores claros y, para las reuniones importantes, es capaz de conjuntar una americana de raya diplomática con un velo de estampado de leopardo. Fuera de Arabia Saudí la princesaBasmah bint Saud Al Saud conduce su propio coche y es una mujer de negocios, que compagina su férrea defensa por la paz y los derechos humanos –a través de su fundación The Lanterns–, con la dirección de Inseed Holding, la compañía con la que gestiona restaurantes y locales de ocio en Londres y Estados Unidos.
La sobrina del Guardián de las Sagradas Mezquitas, el Rey Salmán de Arabia Saudí –nieta del fundador del reino, Abdulaziz bin Abdulrahman (alias Bin Saúd), e hija del fallecido segundo Rey Saúd bin Abdulaziz (medio hermano del actual monarca)– es uno de los miembros más modernos de la Casa de Saúd. En un país donde impera la Sharia –ley de Dios– y que se ciñe a las tradiciones, la princesa Basmah apuesta por un cambio gradual en las costumbres y mentalidades de los ciudadanos.
Licenciada en Ciencias Políticas, Sociales y Económicas, es madre de cinco hijos y está divorciada desde 2006. Basmah bint Saud recibió el reconocimiento del parlamento europeo en 2014 por «Fourth Way Law», un proyecto para la implementación internacional de cuatro pilares (seguridad, libertad, educación e igualdad) que garanticen el bienestar del ser humano de cualquier parte del mundo. Además, a principios de 2013, la princesa Basmah saltó a la palestra informativa al ser víctima de un chantaje. Le pedían que ingresara 320.000 libras (370.000 euros) en una cuenta bancaria para impedir que se publicase un video donde aparecía fumando y lanzando un beso a la cámara con la cabeza descubierta. La princesa acabó con la extorsión contando lo ocurrido en su página web, donde afirmó que estaba siendo víctima de una operación cuyo objetivo consistía en desacreditarla.
Aunque ha pasado largas temporadas en Londres, en la actualidad vive en Yeda, Arabia Saudí. Además ha crecido en Líbano, Suiza y Siria. Coincidiendo con la reciente visita oficial del Rey Felipe a su país –donde fue recibido con honores por el Rey Salmán–, la princesa Basmah habla con este periódico sobre la relación entre la Familia Real española con la saudí y la lucha por los derechos de la mujer en Arabia Saudí.
«Es bueno que haya relaciones estables entre España y Arabia Saudí», cuenta la princesa Basmah en conversación telefónica con ABC. Y añade: «Con la llegada del nuevo gobierno en Estados Unidos, hay tanta incertidumbre sobre cómo los países reaccionarán, que disfrutar de relaciones estables entre países supone una cosa menos de la que preocuparse». ¿Qué diferencias ha podido constatar entre Don Juan Carlos y Don Felipe? «Es interesante ver a Don Felipe en el trono. Es relativamente joven, con energía y buena conciencia social. En Arabia Saudí apreciamos mucho eso, aquí también cambiamos a nuestros monarcas recientemente». Después de décadas de gerontocracia, en abril de 2015 el Rey Salmán ponía fin al régimen de los octogenarios nombrando Príncipe heredero a su sobrino Mohamed bin Nayef (56 años) y a su hijo Mohamed bin Salman (31) segundo en la sucesión. «Es lo natural y lo que se debe hacer. El 70 por ciento de la población en Arabia Saudí es joven, los monarcas tienen que ser jóvenes para poder conectar con las nuevas generaciones y atraerlas». Un gesto muy importante para el país que refleja las intenciones de cambio de sus dirigentes. «Se van notando pequeños cambios que desde fuera son casi imposibles de ver. La crítica hacia Arabia Saudí sigue siendo la misma, pero no nos rendimos. Lucharemos por cada cambio positivo que podamos lograr», cuenta la princesa.

El cambio, en los hogares

En esta metamorfosis se incluye la igualdad entre hombres y mujeres. En diciembre de 2015,las mujeres de Arabia Saudí votaban por primera vez en unas elecciones. Un acontecimiento histórico que los medios internacionales tacharon de inservible al tratarse de unos comicios municipales. «Estas elecciones fueron muy importantes. Las mujeres están dando ahora sus primeros pasos para el mañana. Estos pasos deben ser fuertes, concretos y estables. Ahora tenemos mujeres en el Parlamento, eso también es muy importante». ¿Cree que algún día habrá igualdad entre hombres y mujeres en Arabia Saudí, como ocurre en Suiza o Reino Unido, donde usted ha vivido? ¿Qué camino habría que seguir para conseguirlo? «¿Hay igualdad entre hombres y mujeres en el Reino Unideo y Suiza?», pregunta la princesa Basmah. Y responde: «Hay un cantón en Suiza que no otorgó a las mujeres el derecho de votar sobre cuestiones locales hasta 1991. La igualdad entre hombres y mujeres es una meta para nosotros en Arabia Saudí, pero cuando miras hacia otras partes del mundo te das cuenta de que no es el único país que tiene que trabajar para alcanzar esta meta».
En un Estado que se rige por la Sharia, ¿cuáles son las vías para avanzar en materias sociales? «El cambio debe arraigarse en las mentes de nuestra gente. Solo entonces se sentirá una mayor igualdad en las instituciones y en la infraestructura política de nuestro país», afirma la princesa. Un proceso que no considera que vaya a ser rápido: «La educación debe tener lugar en los hogares. Las madres deben criar a sus hijos para que tengan un mayor respeto por los derechos de las mujeres». Además, Arabia Saudí tiene su tradición, herencia y costumbres. Por eso «nadie debe ir a Arabia Saudí y decir lo que la gente tiene que hacer. Si las mujeres de Arabia Saudí deciden que quieren conducir, conducirán. Es una decisión que tiene que salir de la gente».
El paradero de las princesas Sahar, Hala, Maha y Yawaher –las cuatro hijas del difunto Rey Abdalá bin Abdelariz– tiene en vilo a la prensa de medio mundo. Basmah bint Saud no tiene «una idea muy clara sobre esta historia». Vivía en Londres cuando la prensa internacional afirmó que vivían confinadas en un complejo palaciego de Yeda. Intentaron hablar por Skype con varios medios para contar su historia, pero desde que su padre murió en 2015 no se ha vuelto a saber nada de ellas. De seguir encerradas, llevarían más de diez años sin ver la luz. «Nunca conocí a mis primas ni a su madre. Pedí ver a la madre en Londres, pero ese encuentro nunca se produjo. Se ha hablado mucho en los medios sobre esta historia, pero no tengo ni idea de cuál es el problema». Quizá los pequeños cambios de los que habla permitan algún día descubrir la verdad sobre este tipo de historias que llegan desde Arabia Saudí.

السبت، 14 يناير، 2017

تعزية بوفاة / صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود



 ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )
تلقيت ببالغ الأسى والحزن نبأ وفاة /
صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله -
داعيتاً الله ان يلهمنا وأسرتنا واهله الصبر والسلوان , تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه واسكنه فسيح جناته.
"إنا لله و أنا إليه راجعون"
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود





الجمعة، 6 يناير، 2017

تنويه وتوضيح ..بخصوص الصفحات المزورة “Instagram”

المكتب الأعلامي –جدة


ينوه مكتب صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود عن وجود مواقع في انستغرام والفيس بوك  وتويتر مزورة بأسم سموها تطلب مساعدات إنسانية لجهات عدة وحسابات مشبوهة.
لذا وجب التحذير والتنويه بأن جميع مواقع سموها معروفة وبأن جميع ما يكتب في غير مواقعها لا يمثلها 
كما اننا  لانتحمل اي نتيجة كانت من (غش او احتيال) تحصل لمتابعين هذه  الصفحات التي لا تخص سموها.

وان جميع مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بسموها مربوطة بشكل كامل على الموقع الرسمي الخاص بها على الرابط التالي :
حساب “Instagram” الخاص بصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود
صفحة الأميرة بسمة "فيس بوك"الشخصية
صفحة نادي معجبي الأميرة بسمة "فيس بوك"
ونعيد ونكرر للوصول الى المواقع الرسمية الخاصة بسموها الرجاء زيارة الموقع الرسمي لسموها المربوط بكافة مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بها:
المكتب الإعلامي  





الاثنين، 26 ديسمبر، 2016

تعزية بوفاة / والدة صاحبة السمو الملكي الأميرة نوف بنت مساعد بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود



( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )
تلقيت ببالغ الأسى والحزن نبأ وفاة /
والدة صاحبة السمو الملكي الأميرة نوف بنت مساعد بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود - رحمها الله – 
داعيتاً الله ان يلهمنا وأسرتنا واهلها الصبر والسلوان , تغمدها الله بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه واسكنها فسيح جناته.
"إنا لله و أنا إليه راجعون"
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود


السبت، 24 ديسمبر، 2016

تعزية بوفاة الأبن/ صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلمان بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود



( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )
تلقيت ببالغ الأسى والحزن نبأ وفاة الأبن /
صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلمان بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود، - رحمه الله –
انعي الأبن الذي توفي فجر اليوم في الرياض عن عمر الاثنان والعشرون عاماً, وادعو الله ان يصبر والده الأمير سلمان ووالدته وعائلته وعموم آل سعود, داعيتاً الله ان يلهمنا وأسرته وأهله الصبر والسلوان تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه واسكنه فسيح جناته.

"إنا لله و أنا إليه راجعون"
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود




الجمعة، 23 ديسمبر، 2016

«بسمة بنت سعود»: التفاؤل بالميزانية هو أساس العمل الجماعي

ماب نيوز - متابعات الخميس، ٢٢ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٦٢٣ رَبِيْعٌ الأَوَّلُّ ١٤٣٨
أكدت سمو الأميرة بسمة بنت سعود المستشارة والرئيسة الفخرية للإتحاد الدولي للشباب، بأن التفاؤل بالميزانية الجديدة وما تحمل من وعود للمواطن هو أساس العمل الجماعي لانجاح اي خطة او ميزانية في اي بقعة جغرافية.
وقالت الأميرة بسمة بنت سعود: “أرجو  من الله العلي القدير ان يعين جميع القائمين من أمنهم الرشيد على اداء الأمانة “، “لكي يستتب الأمن والرخاء المنشود للوطن والمواطن”

ولفتت سموها النظر إلى ما حملته الميزانية من أرقام عظيمة، تصب في أمن المواطن وراحته، وترفع من مستوى الخدمات المقدمة له، وقالت :” نحمد الله أن نرى اليوم هذه الأرقام، ونحن في نعيم وعيش رغيد، بفضل الله تعالى، ثم بحكمة القيادة الرشيدة ـ أيدها الله ـ ” .
ودعت في ختام تصريحها ـ المولى أن يمد خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، بعونه وتوفيقه، وأن يحفظ للشعب العظيم قادته، وللوطن أمنه وأمانه.

الأميرة «بسمة» تدعم مبادرة «أنا جاهز» لتحفيز الشباب على العمل التطوعي

ماب نيوز – رانيا علي فهمي الخميس، ٢٢ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٦٢٣ رَبِيْعٌ الأَوَّلُّ ١٤٣٨
في إطار دعمها المتواصل للمبادرات الاجتماعية الهادفة إلى الارتقاء بالمواطن ودعمه فكريا وثقافيا واجتماعيا واقتصاديا، أشادت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود، بمبادرة «أنا جاهز»، مؤكدة حرصها على تقديم مساعدتها لهذه الفكرة التي تجمع وتبرز مواهب الوطن والمنطقة الجغرافية عالميا.
جاء ذلك من خلال تدوينة للمستشارة الأميرة بسمة بنت سعود، غردت بها عبر صفحتها الرسمية على “تويتر”.

وتستهدف مبادرة «أنا جاهز» تحفيز الشباب لشكر الله عز وجل على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، والعمل على إخراج طاقاتهم وإعلان جاهزيتهم لتقديم العون للغير، وفتح المجالات أمامهم للتعرف على أسس العمل الاجتماعي التطوعي المثمر.

الخميس، 22 ديسمبر، 2016

الأميرة «بسمة»: «الجدعان» يستعد لميزانية ٢٠١٧ بابتسامة وثقة


“ماب نيوز – رانيا علي فهمي ”الخميس، ٢٢ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٦٢٣  رَبِيْعٌ الأَوَّلُّ ١٤٣٨
شاركت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود، متابعيها عبر صفحتها الرسمية على “تويتر” التقارير الصحفية الصادرة حول إعلان ميزانية المملكة للعام ٢٠١٧، حيث وصفت سموها وزير المالية محمد الجدعان في أول تحدي له بالـ”المبتسم الواثق”.
وأشادت المستشارة الأميرة بسمة بنت سعود، بتصريحات الدكتور عبدالله المغلوث، عضو لجنة الاستثمار والأوراق المالية بغرفة الرياض، الذي كشف عن توقعاته بأن تحقق ميزانية ٢٠١٧ تقدمًا كبيرًا في ضبط القدرة المالية العامة، مؤكدا على أن السبب في ذلك هو سياسة الإنفاق التي أقرتها السعودية، كما أنها ستدعم الميزانية القطاع الخاص.
كما أكد المغلوث أنه يتوقع النجاح المبهر في خفض عجز الميزانية للعام الحالي عن التقديرات الأولية التي أعلنتها الحكومة، الذي يبلغ ٣٦٧ مليار ريال (٩٨مليار دولار) في ٢٠١٥ م؛ ما سيسمح لها بالإنفاق بصورة أكبرعلى دعم النمو الاقتصادي، والتركيز بصورة أكبر على الإصلاحات الاقتصادية، ودعم نمو القطاع الخاص، وتنويع الدخل بعيدًا عن النفط.


الأميرة «بسمة» تدين التفجيرات الإرهابية في الأردن


ماب نيوز – رانيا علي فهمي
دانت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود، الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها مدينة الكرك في المملكة الأردنية، أمس الأحد مستهدفة دوريات أمنية، الأمر الذي أسفر عن وقوع العديد من الضحايا من المدنيين ورجال الأمن ما بين قتلى ومصابين.
جاء ذلك في تدوينة لسمو الأميرة بسمة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قالت خلالها: وأنا أدين كمراقبة دولية للإنسانية للمسار القانون الرابع” وبشخصي الاعتباري ما تعرضت له مملكة الاْردن ” شعبا وملكا وأسرة “.


جسور ملكية مبادرة لمحاربة المجاعة بأنامل الأمراء – دبي 2016




من 28 إلى ال30 نوفمبر، حضرت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود كضيف شرف في أول حدث فني من نوعه في فندق ريتز كارلتون – مركز دبي المالي العالمي.

لأول مرة في تاريخ الفن، جلب المعرض مزيجا استثنائيا من الفنانين الملكيين وأمراء من جميع أنحاء العالم ليحتفلوا بالفن المعاصر. بدأ الحدث في 28 نوفمبر بمؤتمر صحفي، تم خلالها اجراء مقابلات مع المنظمين، بما في ذلك المقابلات مع الفنانين وأفراد العائلة المالكة حيث عرض 22 فنان من العائلات الملكية والأسر الحاكمة من كل انحاء العالم أعمالهم الفنية في معرض عنوانه التقارب .

في اليوم التالي – 29 نوفمبر، تم افتتاح الحدث بعرض استمر حتى ال30 من نوفمبر.حيث عرض المعرض أعمال فنية رائعة ورائدة من قبل ايدي فنايين من الطبقة المالكة. كما سلّط الاعلام العربي والعالمي الضوء على حضور صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود التي اشادت سموها بأهمية الفن في الحياة المعاصرة وأكدت سموها بأن الفنون الجَميلة تلعب دورا مهِماً فِي المجتمع الإنساني، وتجعَل الإنسان أكثر رقيا كما أكدت سموها ان المعرض يوجه رسالة تضامنية بين الفئة النخبوية والملكية مع رسائل انسانية عالمية ليس لغرض الشراء بل العطاء.

في مساء يوم ال30 نوفمبر 2016، حضرت صاحبة السمو حفل عشاء حيث عرضت الأعمال الفنية الملكية في مزاد خيري أقامته دار “كريستيز”. وحققت بعض الأعمال الفنية أرباحاً قدرت بحوالي 139 ألف دولار أمريكي. ذهبت لصالح برنامج الأغذية العالمي للقضاء على أزمة المجاعة وضم مجموعة كبيرة من اللوحات والمنحوتات وتصاميم المجوهرات والعروض الموسيقية.

حول الجسور الملكية / التقارب

“الجسور الملكية” مبادرة نُظمت مؤخراً في دبي برعاية “آرت بحرين” وحاولت تغيير هذه “النظرة النمطية”، إذ عرضت الأعمال الفنية لعدد من أفراد العائلات المالكة من مختلف أنحاء العالم وخصوصاً دول الخليج.
ونُظم المعرض بإشراف الشيخ راشد آل خليفة، الذي عرض عمله الفني أيضاً. المعرض يدعم الفن في الشرق الأوسط لأهداف خيرية.
، ويمثل بدوره التبادل العالمي في الفن الحديث والمعاصر من خلال توفير معرفة مباشرة في أعمال الفنانين من القرن الحادي والعشرين في مختلف التخصصات.
هذا المعرض الاستثنائي واعمال الفنان تتشابك بعمق مع قصص غنية في تاريخها وهي نتاج شخصيات وظروف فريدة من نوعها. وهو نتاج الحوارات العالمية متعددة الاتجاهات بين التراث الثقافي العالمي و ندوات الحركات الفنية الكبرى من مختلف البلدان.
ولا تهدف “جسور ملكيّة” إلى تغيير التصور العام عن أفراد العائلات الملكية والأسر الحاكمة بأنهم “رعاة” للفنون فحسب، بل تهدف أيضاً إلى التعرف إليهم كفنانين مبدعين، وتعريف الجمهور بهذا المنظور الجديد للفن المعاصر، ابتداءً من منطقة الشرق الأوسط.
وشمل الحدث مشاركة صاحبة السمو الملكي الأميرة ريم الفيصل آل سعود، معالي الشيخ الدكتور حسن بن محمد بن علي آل ثاني،  صاحبة السمو الملكي الأميرة Lelli de Orleans e Bragança صاحب السمو الملكي الأمير Rostislav Rostislavovich Romano ، صاحبة السمو الملكي الأميرة Sibylle of Prussia، صاحبة السمو الملكي الأميرة صوفي من رومانيا، صاحب السمو الملكي دوقة ديان من فورتمبيرغ وسعادة الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة.

كما توجهت انظار الصحف العالمية لهذا الحدث الفريد من نوعه كالصحافة الاسبانية وقناة CNN وصحف الكترونية ابرزها صحيفة الشرق الأوسط، الامارات اليوم، سيدتي، الخليج.
https://goo.gl/RbMfZ1
http://www1.hola.com/moda/actualidad/2016120490163/gala-royal-bridges/
https://goo.gl/9uKG7A
http://www.albiladpress.com/news/2016/2915/spaces/349490.html
https://goo.gl/4iqVPh
http://www.albayan.ae/five-senses/culture/2016-10-05-1.2728279
http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/706df6b5-b6d1-4b0d-be6a-450f6a2c39f5
http://arabic.cnn.com/style/2016/12/05/st-051216-royal-bridges
https://goo.gl/X4xWSj
http://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2016-08-27-1.924773
https://al-ain.com/article/art-cause-dubai

إمارة دبي

إمارة دبي (تنطق محلياً ادبَي) هي إحدى إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعتبر إمارة دبي ثاني أكبر إمارة في الاتحاد بعد إمارة أبوظبي حيث تبلغ مساحتها 4,114 كم2 وهو ما يعادل 5% تقريبا من مساحة الإمارات.
يبلغ عدد سكان الإمارة 2,262,000 كأكبر إمارة تعداداً للسكان في الإتحاد الإماراتي منهم 214,000 مواطنين والباقي من الأجانب أي مايعادل 9.5% من إجمالي السكان. تحد دبي كل من إمارة أبوظبي في الغرب وإمارة الشارقة في الشرق، وتعتبر العاصمة الاقتصادية للإمارات العربية المتحدة، وقد تطورت تطوراً كبيراً خلال السنوات الماضية. الاقتصاد الحر والنشط في الإمارة وعدم وجود نظام ضريبي لعب دورا كبيرا في جذب المستثمرين من جميع أنحاء العالم. وتقع إمارة دبي بين إمارتي أبوظبي والشارقة.
وتتميز إمارة دبي بأن دخلها الاقتصادي لا يعتمد على الإيرادات النفطية بشكل أساسي على عكس باقي دول الخليج العربي حيث يعتمد أقتصاد دبي على التجارة والعقارات والخدمات المالية وأيضا على السياحة. النفط والغاز يشكلون 6% من إجمالي الاقتصاد. جلبت النهضة الاقتصادية والعمرانية الكبيرة التي في دبي شهرة عالمية للإمارة لتحتل مكانة مرموقة عالميا.


الخميس، 24 نوفمبر، 2016

تطلب مساعدات إنسانية لجهات عدة باسم الأميرة /صحيفة“سبق الإلكترونية”

تطلب مساعدات إنسانية لجهات عدة باسم الأميرة مكتب "بسمة بنت سعود" يحذر من حسابات "مزورة"

صحيفة“سبق الإلكترونية” الأربعاء، ٢٣ نوفمبر/تشرين الثاني٢٠١٦|٢٣ صَفَر١٤٣٨
عبدالعزيز السلمي - جدة
نوه مكتب الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود، في بيان صدر عنه، عن وجود مواقع في الفيس بوك وانستغرام مزورة باسم الأميرة تطلب مساعدات إنسانية لجهات عدة، وحسابات مشبوهة، الغاية منها النصب والاحتيال باسمها.
وأوضح البيان أن هذه الصفحات لا تعبر عن آرائها أو أفكارها، وما هي إلا من ضعاف النفوس الذين يريدون تشويه صورة الأميرة بسمة بعد أن حققت نجاحها بنشر أفكارها تجاة الإنسان والإنسانية، بحسب ما جاء في البيان. 
وأكد البيان أن جميع مواقع الأميرة بسمة معروفة، وجميع ما يكتب في غير مواقعها لا يمثلها، كما أنهم لا يتحملون أي نتيجة كانت من "غش أو احتيال" تحصل لمتابعين من هذه الصفحات التي لا تخص الأميرة.
كما أكد البيان أن جميع مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالأميرة بسمة مربوطة بشكل كامل على الموقع الرسمي الخاص بها. 
وكانت حسابات عدة انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرًا، تحمل أسماء شخصيات خليجية، تطلب مبالغ مالية من النشطاء على تلك المواقع بحجة التبرع للأشقاء في سوريا.